مؤسسة عبقات الاسلامية الالكترونية

مؤسسة ومنتديات عبقات ترحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالجاتبحـثالأعضاءتلعيمات التسجيلالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيره من حياة المعصومين عليهم السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيدلواء
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
المهنة :
المزاج :
نوع المتصفح :
الابراج : الميزان
عدد المساهمات : 15
تاريخ الميلاد : 18/10/1988
تاريخ التسجيل : 12/09/2012
العمر : 30

مُساهمةموضوع: سيره من حياة المعصومين عليهم السلام    السبت أكتوبر 20, 2012 1:10 pm

المعصوم التاسع - الإمام السابع

اسمه ونسبه : موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام).


أشهر ألقابه : الكاظم ، الحليم ، الطاهر ، العبد الصالح ، باب الحوائج.

كنيته : أبو إبراهيم ، أبو الحسن الأوّل.

أبوه : جعفر الصادق (عليه السلام).

اُمّه : حميدة البربريّة أو المغربيّة بنت صاعد اُمّ ولد وتلقّب بـ ( المصفّاة ).

ولادته : السبت أو الأحد 7 صفر سنة 128 هـ.

محلّ الولادة : المدينة المنوّرة ـ الأبواء ، وهو منزل بين مكّة والمدينة قريب من الجحفة.

ولد : أيام خلافة إبراهيم الاُموي.

مدّة العمر : 55 سنة.

مدّة الإمامة : من 25 شوّال 148 هجريّة بمدّة 35 سنة.

الدليل على إمامته : نصّ النبيّ وآبائه الكرام ، وعصمته ، ومعاجزه الكثيرة كأكل أسد الستار الساحر بأمره (عليه السلام).

نقش خاتمه : حسبي الله ـ كن من الله على حذر.

زوجاته :

1 ـ تكتم ( الطاهرة ).

2 ـ اُمّ أحمد.

ونساءٌ اُخر.

أولاده الذكور :

1 ـ عليّ الرضا.

2 ـ إبراهيم.

3 ـ قاسم.

4 ـ إسماعيل.

5 ـ جعفر.

6 ـ هارون.

7 ـ حسن.

8 ـ عباس.

9 ـ أحمد.

10 ـ محمّد.

11 ـ حمزة.

12 ـ عبد الله.

13 ـ إسحاق.

14 ـ عبد الله.

15 ـ زيد النار.

16 ـ حسين.

17 ـ فضل.

18 ـ سليمان.

الإناث :

1 ـ فاطمة المعصومة.

2 ـ فاطمة الصغرى.

3 ـ رقيّة.

4 ـ حكيمة.

5 ـ اُمّ أبيها.

6 ـ رقيّة.

7 ـ كلثم.

8 ـ اُمّ جعفر.

9 ـ لبابة.

10 ـ زينب.

11 ـ خديجة.

12 ـ عليّة.

13 ـ آمنة.

14 ـ حسنيّة.

15 ـ ميمونة.

16 ـ عائشة.

17 ـ اُمّ سلمة.

18 ـ بريهة.

الشهادة : 25 رجب سنة 183 هجريّة.

سببها : السمّ من قبل هارون الرشيد أيام خلافته ، وقضى عمراً في سجونه.

مدفنه : في مدينة الكاظمين المقدّسة في العراق في الجانب الغربي من بغداد عاصمة العراق.

من أقواله : قال (عليه السلام) :

« وجدت علم الناس في أربع : أوّلها : أن تعرف ربّك . والثانية : أن تعرف ما صنع بك من النعم . والثالثة : أن تعرف ما أراد بك . والرابعة : أن تعرف ما يخرجك من ذنبك ».

« من لم يكن له من نفسه واعظ ، تمكّن منه عدوّه » ، يعني الشيطان.

« التدبير نصف العيش ، والتودّد إلى الناس نصف العقل ».

« كثرة الهم تورث الهرم ».

« من تكلّم في الله هلك ، ومن طلب الرئاسة هلك ، ومن دخله العجب هلك ».

« المؤمن مثل كفّتي الميزان ، كلّما زيد في إيمانه زيد في بلائه ».

« اجعلوا لأنفسكم حظّاً من الدنيا بإعطائها ما تشتهي من الحلال ، وما لا يثلم المروءة ، وما لا سرف فيه ، واستعينوا بذلك على اُمور الدين فإنّه روي : ليس منّا من ترك دنياه لدينه ، أو ترك دينه لدنياه ».

« تفقّهوا في دين الله ، فإنّ الفقه مفتاح البصيرة وتمام العبادة والسبب إلى المنازل الرفيعة والرتب الجليلة في الدين والدنيا ، وفضل الفقيه على العابد كفضل الشمس على الكواكب ، ومن لم يتفقّه في دينه لم يرضَ الله له عملا ».

« كلّما أحدث الناس من الذنوب ما لم يكونوا يعملون ، أحدث الله لهم من البلاء ما لم يكونوا يعدّون ».

وقال (عليه السلام) لفضل بن يونس : أبلغ خيراً وقل خيراً ولا تكن إمّعة ، قلت : وما الإمّعة ؟ قال : لا تقل : أنا مع الناس وأنا كواحد من الناس ، إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال : أ يّها الناس إنّما هما نجدان : نجد خير ونجد شرّ ، فلا يكن نجد الشرّ أحبّ إليكم من نجد الخير.





المعصوم العاشر - الإمام الثامن

اسمه ونسبه : عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام).

أشهر ألقابه : المرتضى ، الرضا ، ثامن الحجج ، الإمام الرؤوف.

كنيته : أبو الحسن.

أبوه : موسى الكاظم (عليه السلام).

اُمّه : تكتم ( طاهرة أو نجمة ) ، اُمّ ولد ، لقبها شقراء ، وكنيتها اُمّ البنين.

ولادته : الجمعة 11 ذي القعدة سنة 148 هجريّة ، وقيل : 153.

محلّ الولادة : المدينة المنوّرة.

ولد : أيام خلافة منصور الدوانيقي من خلفاء بني العباس الجائرين.

مدّة العمر : 55 سنة ، أو 52 ، أو 51 سنة.

مدّة الإمامة : من 25 رجب سنة ( 183 ) هجرية بمدّة 21 سنة.

الدليل على إمامته : نصّ النبيّ وآبائه الأبرار ، وعصمته ، ومعاجزه الكثيرة كظهور عين ماء لوضوئه.

نقش خاتمه : ما شاء الله لا قوّة إلاّ بالله ـ حسبي الله.

زوجاته :

1 ـ خيزران.

2 ـ اُمّ حبيب بنت المأمون العباسي.

أولاده الذكور : الإمام محمّد التقي (عليه السلام).

الإناث : فاطمة.

الشهادة : الثلاثاء 17 صفر ، أو الجمعة 25 صفر سنة 203 هجريّة ، وقيل : آخر صفر.

سببها : السمّ من قبل المأمون بن هارون الرشيد من خلفاء بني العباس.

مدفنه : مشهد خراسان في إيران.

من أقواله : قال (عليه السلام) في تفسير قوله تعالى : ( فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الجَميل ) ، قال : « عفوٌ بغير عتاب ».

« صاحب النعمة يجب أن يوسّع على عياله ».

« من رضي من الله تعالى بالقليل من الرزق ، رضي منه بالقليل من العمل ».

« لم يخنك الأمين ، ولكن ائتمنت الخائن » . « من أخلاق الأنبياء التنظّف ».

« صديق كلّ امرئ عقله ، وعدوّه جهله » . « الأخ الأكبر بمنزلة الأب ».

« من حاسب نفسه ربح ، ومن غفل عنها خسر ، ومن خاف أمن ، ومن اعتبر أبصر ، ومن أبصر فهم ، ومن فهم علم ، وصديق الجاهل في تعب ، وأفضل المال ما وفى به الغرض ، وأفضل العقل معرفة الإنسان نفسه ، والمؤمن إذا غضب لم يخرجه عضبه عن حقّ ، وإذا رضي لم يدخله رضاه في باطل ، وإذا قدر لم يأخذ أكثر من حقّه » . « ليس شيء من الأعمال عند الله عزّ وجلّ بعد الفرائض أفضل من إدخال السرور على المؤمن ».

« اصحب السلطان بالحذر ، والصديق بالتواضع ، والعدوّ بالتحرّز ، والعامّة بالبشر ».

« الإيمان فوق الإسلام بدرجة ، والتقوى فوق الإيمان بدرجة ، واليقين فوق التقوى بدرجة ، ولم يقسّم بين العباد شيء أقلّ من اليقين ».



المعصوم الحادي عشر - الإمام التاسع


اسمه ونسبه : محمّد (عليه السلام) بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام).
أشهر ألقابه : التقي ، الجواد ، المنتجب ، والقانع.
كنيته : أبو جعفر الثاني ، فإنّ جدّه الباقر يكنّى بأبي جعفر الأوّل.
أبوه : عليّ الرضا (عليه السلام).
اُمّه : سبيكة ، اُمّ ولد ، وتكنّى اُمّ الحسن.
ولادته : 19 شهر رمضان ، أو الجمعة 10 رجب سنة 195 هجريّة.
محلّ الولادة : المدينة المنوّرة.
ولد : أيام خلافة الأمين بن هارون الرشيد.
مدّة العمر : 25 سنة وشهران و 18 يوماً.
مدّة الإمامة : من آخر صفر سنة 203 بمدّة 21 سنة ، وصلت إليه الإمامة وهو صبيّ كما وصلت النبوّة إلى يحيى ( وَآتَيْناهُ الحُكْمَ صَبِيَّاً ).
الدليل على إمامته : نصّ النبيّ وآبائه البررة ، وعصمته ، ومعاجزه الكثيرة كتكلّمه بمختلف الألسنة.
نقش خاتمه : المهيمن عضدي ـ من كثر شهواته دام حسراته.
زوجاته :
1 ـ ثمانة المغربيّة.
2 ـ اُمّ الفضل بنت المأمون العباسي.
أولاده الذكور :
1 ـ عليّ النقي (عليه السلام).
2 ـ أبو أحمد موسى المبرقع.
3 ـ أبو أحمد حسين.
4 ـ أبو موسى عمران.
الإناث :
1 ـ فاطمة.
2 ـ خديجة.
3 ـ اُمّ كلثوم.
4 ـ حكيمة خاتون.
5 ـ زينب.
6 ـ اُمّ محمّد.
7 ـ ميمونة.
8 ـ اُمامة.
الشهادة : 10 رجب ، وقيل : أواخر ذي القعدة سنة 220 هجريّة.
سببها : السمّ بيد زوجته اُمّ الفضل بأمر المعتصم العباسي أيام خلافته.
مدفنه : في مدينة الكاظمين بجوار جدّه الكاظم في العراق ، في مقابر قريش.
من أقواله : قال (عليه السلام) :
« من وثق بالله أراه السرور ، ومن توكّل عليه كفاه الاُمور ، والثقة بالله حصن لا يتحصّن فيه إلاّ مؤمن أمين ، والتوكّل على الله نجاة من كلّ سوء ، وحرزٌ من كلّ عدوّ ، والدين عزّ ، والعلم كنز ، والصمت نور ، وغاية الزهد الورع ، ولا هدم للدين مثل البدع ، ولا أفسد للرجل من الطمع ، وبالراعي تصلح الرعيّة ، وبالدعاء تصرف البليّة ، ومن ركب موكب الصبر اهتدى إلى مضمار النصر ، ومن عاب عُيّب ، ومن شتم اُجيب ، ومن غرس أشجار التقى اجتنى ثمار المنى ».
« من عمل على غير علم ، كان ما يفسد أكثر ممّـا يصلح ».
« من أطاع هواه أعطى عدوّه مناه ».
« راكب الشهوات لا تقال عثراته ».
« كفى بالمرء خيانة أن يكون أميناً للخونة ».
« عزّ المؤمن غناه عن الناس ».
« توسّد الصبر واعتنق ، وارفض الشهوات وخالف الهوى ، واعلم أ نّك لن تخلو من عين الله ، فانظر كيف تكون ».
« قد عادك من ستر عنك الرشد اتّباعاً لما تهواه ».
« الثقة بالله تعالى ثمن لكلّ غال وسلّم إلى كلّ عال ».
« إيّاك ومصاحبة الشرّير ، فإنّه كالسيف يحسن منظره ويقبح أثره ».
« إذا نزل القضاء ضاق الفضاء ».
« التحفّظ على قدر الخوف ».
عزّ المؤمن في غناه عن الناس ».
« نعمة لا تشكر كسيّئة لا تغفر ».
« من لم يرضَ من أخيه بحسن النيّة لم يرضَ منه بالعطيّة ».
« الأيام تهتك لك الأمر عن الأسرار الكامنة ».





المعصوم الثاني عشر - الإمام العاشر


اسمه ونسبه : عليّ (عليه السلام) بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ ابن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام).
أشهر ألقابه : النقيّ ، الهادي ، الناصح ، الأمين ، النجيب ، المرتضى ، العالم ، الفقيه ، المؤمن ، وصيّ الأوصياء.
كنيته : أبو الحسن.
أبوه : محمّد الجواد (عليه السلام).
اُمّه : سمانة المغربيّة ، اُمّ ولد.
ولادته : الجمعة أو الثلاثاء 5 ذي الحجّة أو 2 رجب سنة 212 هجريّة.
محلّ الولادة : المدينة المنوّرة في قرية صربا ، أسّسها الإمام الكاظم (عليه السلام).
ولد : أيام خلافة المأمون بن هارون الرشيد.
مدّة العمر : 41 سنة وسبعة أشهر.
مدّة الإمامة : من آخر ذي القعدة سنة 220 هـ بمدّة 33 سنة وتسعة أشهر.
الدليل على إمامته : نصّ النبيّ وآبائه الأطهار ، وعصمته ، ومعاجزه الكثيرة كإخباره ما في صدر الرجل من المخالفين.
نقش خاتمه : الله ربّي وهو عصمتي من خلقه ـ حفظ العهود من أخلاق المعبود.
زوجاته : حديث ـ سليل ـ جده.
أولاده الذكور :
1 ـ الحسن العسكري (عليه السلام).
2 ـ حسين.
3 ـ محمّد ، المعروف بسبع الدجيل.
4 ـ جعفر.
الإناث : عليّة.
الشهادة : يوم الاثنين 26 جمادى الثانية ، أو 3 رجب سنة 254 هجريّة.
سببها : السمّ من قبل المعتزّ العباسي أيام خلافته.
مدفنه : في سامراء من مدن العراق.
من أقواله : قال (عليه السلام) :
« من رضى عن نفسه ، كثر الساخطون عليه » . « إنّ الظالم الحالم يكاد أن يعفي على ظلمه بحلمه ، وإنّ المحقّ السفيه يكاد أن يطفئ نور حقّه بسفهه ».
« الناس في الدنيا بالأموال ، وفي الآخرة بالأعمال ».
« الحسد ماحق للحسنات ، والزهو جالب المقت ، والعجب صارف عن طلب العلم ، داع إلى التخبّط في الجهل ، والبخل أذمّ الأخلاق ، والطمع سجيّة سيّئة ».
« الحكمة لا تنجح في الطبائع الفاسدة » . « المقادير تريك ما لم يخطر ببالك ».
« من هانت عليه نفسه فلا تأمن شرّه ».
« الدنيا سوق ، ربح فيها قوم وخسر آخرون ».
« المصيبة للصابر واحدة ، وللجازع اثنتان ».
« من رضي عن نفسه كثر الساخطون عليه ».
« الهزل فكاهة السفهاء وصناعة الجهّال ».
« خير من الخير فاعله ، وأجمل من الجميل قائله ، وأرجح من العلم حامله ، وشرٌّ من الشرّ جالبه ، وأهول من الهول راكبه » . « الغضب على من تملك لؤم ».





المعصوم الثالث عشر - الإمام الحادي عشر


اسمه ونسبه : الحسن (عليه السلام) بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام).
أشهر ألقابه : الزكيّ ، العسكري ، التقي ، الخالص.
كنيته : أبو محمّد ، ويعرف بابن الرضا كأبيه وجدّه (عليهم السلام).
أبوه : عليّ الهادي (عليه السلام).
اُمّه : حديث ـ سليل ـ سوسن ، اُمّ ولد.
ولادته : الجمعة أو الاثنين 4 أو 8 ربيع الثاني سنة 232 هجريّة.
محلّ الولادة : المدينة المنوّرة.
ولد : أيام خلافة الواثق بن المعتصم العباسي.
مدّة العمر : 28 سنة.
مدّة الإمامة : من 26 جمادى الثانية أو 3 رجب سنة 254 بمدّة ستّة سنوات.
الدليل على إمامته : نصّ النبيّ وآبائه الكرام ، وعصمته ، ومعاجزه الكثيرة كتعظيم الاُسود في بركتهم.
نقش خاتمه : سبحان من له مقاليد السماوات والأرض ـ إنّ الله شهيد.
زوجاته : نرجس.
أولاده الذكور : م ح م د القائم المهدي المنتظر (عليه السلام).
الإناث : ..........
الشهادة : الجمعة 1 أو 8 ربيع الأوّل سنة 260 هجريّة.
سببها : السمّ من قبل المعتمد العباسي أيام خلافته.
مدفنه : في سامراء.
من أقواله : قال (عليه السلام) :
« لا يعرف النعمة إلاّ شاكر ، ولا يشكر النعمة إلاّ العارف ».
« للقلوب خواطر من الهوى ، والعقول تزجر وتزاد ، في التجارب علمٌ مستأنف ، والاعتبار يفيد الرشاد ، وكفاك أدباً لنفسك تجنّبك ما تكره لغيرك من غيرك ».
« من الذنوب التي لا تغفر : ليتني لا اُؤاخذ إلاّ بهذا ».
« من مدح غير المستحقّ للمدح فقد قام مقام المتّهم ».
« من رضي بدون الشرف من المجلس لم يزل الله وملائكته يصلّون عليه حتّى يقوم ».
« جعلت الخبائث في بيت ، وجعل مفتاحه الكذب ».
« حسن الصورة جمال ظاهر ، وحسن العقل جمال الباطن ».
« إعلم أنّ للحياء مقداراً ، فإن زاد على ذلك فهو ضعف ، وللجود مقداراً فإن زاد على ذلك فهو سرف ، وللاقتصاد مقداراً فإن زاد عليه فهو بخل ، وللشجاعة مقداراً فإن زاد فهو التهوّر ».
« لا تمارِ فيذهب بهاؤك ، ولا تمازح فيجترأ عليك ».
« آخر ما يخرج من قلوب الصدّيقين حبّ الرئاسة ».
« من استأنس بالله استوحش من الناس ».
وقال لشيعته :
« اُوصيكم بتقوى الله ، والورع في دينكم ، والاجتهاد لله ، وصدق الحديث ، وأداء الأمانة إلى من ائتمنكم من برٍّ أو فاجر ، وطول السجود ، وحسن الجوار ، فبهذا جاء محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) ».
« صلّوا في عشائرهم ، واشهدوا جنائزهم ، وعودوا مرضاهم ، وأدّوا حقوقهم ، فإنّ الرجل منكم إذا ورع في دينه ، وصدق في حديثه ، وأدّى الأمانة ، وحسن خلقه مع الناس ، أي مع مطلق وعموم الناس ، قيل هذا شيعي ، فيسرّني ذلك ، فاتّقوا الله وكونوا زيناً ، ولا تكونوا شيناً ، جرّوا إلينا كلّ مودّة ، وادفعوا عنّا كلّ قبيح ، فإنّه ما قيل فينا من حسن فنحن أهله ، وما قيل من سوء فما نحن كذلك ، لنا حقّ في كتاب الله وقرابة من رسول الله وتطهير من الله.
« من التواضع السلام على كلّ من تمرّ به ، والجلوس دون شرف المجلس ».
« حبّ الأبرار للأبرار ثواب للأبرار ، وحبّ الفجّار للأبرار فضيلة للأبرار ، وبغض الفجّار للأبرار زين للأبرار ، وبغض الأبرار للفجّار خزيٌ على الفجّار ».
« ليست العبادة كثرة الصيام والصلاة ، وإنّما العبادة كثرة التفكّر في أمر الله ».
« بئس العبد عبدٌ يكون ذا وجهين وذا لسانين ، يطري أخاه شاهداً ويأكله غائباً ، إن اُعطي حسده ، وإن ابتلي خانه ».
الغضب مفتاح كلّ شرّ ».
« أقلّ الناس راحةً الحقود ».
« خصلتان ليس فوقهما شيء : الإيمان بالله ونفع الإخوان ».
« جرأة الولد على والده في صغره تدعو إلى العقوق في كبره ».
« ليس من الأدب إظهار الفرح عند المحزون ».



المعصوم الرابع عشر - الإمام الثاني عشر


اسمه ونسبه : م ح م د (عليه السلام) بن الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام).
أشهر ألقابه : المهدي ، المنتظر ، الحجّة الثاني عشر ، القائم ، بقيّة الله الأعظم ، صاحب الزمان.
كنيته : أبو القاسم.
أبوه : الحسن العسكري (عليه السلام).
ولادته : ليلة الجمعة 15 شعبان سنة 255 هجري.
محلّ الولادة : سرّ من رأى ( سامراء ).
ولد : أيام خلافة المعتمد بن المتوكّل العباسي.
مدّة العمر : علمه عند الله.
مدّة الإمامة : من الجمعة 1 أو 8 ربيع الأوّل سنة 260 هجريّة إلى أن يشاء الله ظهوره.
الدليل على إمامته : نصّ النبيّ وآبائه المعصومين ، وعصمته ، ومعاجزه كإخباره بالأموال التي في الهميان ، وطول عمره الشريف.
نقش خاتمه : العلم عند الله ولا يعلم الغيب إلاّ الله وإنّي حجّة الله.
زوجاته وأولاده : له أولاد وزوجات لا ندري أخبارهم بالتفصيل.
ووفاته علمها عند الله ، وله غيبتان : الصغرى من سنة 260 إلى 329 ، وله نوّاب أربعة . والكبرى من سنة 329 إلى يوم ظهوره ، وينوبه الفقهاء الجامعون للشرائط ( من كان حافظاً لدنيه مطيعاً لمولاه مخالفاً لهواه ) وبنصّ الأخبار المتواترة عن النبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) سيملأ الأرض قسطاً وعدلا بعدما ملئت ظلماً وجوراً ، ونعمة وجوده في الغيبة الكبرى كوجود الشمس خلف السحاب ، فلولا الحجّة لساخت الأرض بأهلها ، بيمنه رزق الورى ، وبوجوده ثبتت الأرض والسماء ، وهو مولانا ووليّ أمرنا وإمامنا المنتظر صاحب العصر وبقيّة الله الأعظم عجّل الله فرجه الشريف ، وجعلنا من خلّص شيعته وأنصاره وأعوانه والمستشهدين بين يديه ، آمين ربّ العالمين.
اللهمّ إنّا نرغب إليك في دولة كريمة ، تعزّ بها الإسلام وأهله ، وتذلّ بها النفاق وأهله ، وتجعلنا فيها من الدعاة إلى طاعتك ، والقادة إلى سبيلك ، وترزقنا فيها كرامة الدنيا والآخرة.
اللهمّ كن لوليّك الحجّة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كلّ ساعة وليّاً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلا وعيناً حتّى تسكنه أرضك طوعاً وتمتّعه فيها طويلا[1].


[1]نقلت روايات المواعظ عن النبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله) وعترته الطاهرة (عليهم السلام) من كتاب بحار الأنوار ، المجلّد 74 ـ 75 ، كتاب الروضة ، فراجع . ومقصودي من هذه الروايات ما تنفع الإنسان في حياته من العقائد الصحيحة والأخلاق الطيّبة التي تضمن السعادة في الدنيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rayan_almosawy
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

الجنس : ذكر
المهنة :
المزاج :
نوع المتصفح :
الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 515
تاريخ الميلاد : 09/02/1989
تاريخ التسجيل : 13/06/2012
العمر : 29


مُساهمةموضوع: رد: سيره من حياة المعصومين عليهم السلام    السبت أكتوبر 20, 2012 4:27 pm

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف

وفقكم الله لكل خير وجعل هذا الموضوع

صدقة جارية في ميزان حسناتكم

مع تحياتي ودعائي لكم سيدنا العزيز
دمتم موفقين


========- التوقيع -========

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
درة الكوفة
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الجنس : انثى
المهنة :
المزاج :
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 344
تاريخ الميلاد : 24/12/1985
تاريخ التسجيل : 17/06/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: سيره من حياة المعصومين عليهم السلام    السبت أكتوبر 20, 2012 11:27 pm

موضوع رائع وطرح مميز اخي

اثابك الله فسيح الجنان

وانار قلبك بنور الرحمن

========- التوقيع -========
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ولائي
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


الجنس : ذكر
المهنة :
المزاج :
نوع المتصفح :
عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 14/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: سيره من حياة المعصومين عليهم السلام    الأحد أبريل 21, 2013 4:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار
اللهم عجل لوليك الفرج
جزاكم الله خيرا
وفقكم الله لصالح الأعمال وفاضل السجايا بالنبي وآله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيره من حياة المعصومين عليهم السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مؤسسة عبقات الاسلامية الالكترونية :: عبقات اسلامية :: عبقات اهل البيت ع-
انتقل الى: